الشرقية تشهد أول مصادمات بين أنصار البرادعى وجمال مبارك



جانب من مسيرتى مؤيدى جمال والبرادعى بالشرقية


شهدت مدينة ديرب نجم بمحافظة الشرقية مواجهات عنيفة بين مؤيدى جمال مبارك والبرادعى بعد صلاة الجمعة، حيث قامت قوات الشرطة بهدم سرادق كان معداً لتنظيم مؤتمر شعبى للحملة الشعبية لدعم البرادعى تحت عنوان "دعم التغيير ولا للتوريث" بحضور عبد الرحمن يوسف منسق الجمعية وبثينة كامل والدكتور عبد الفتاح البنا والدكتور محمد غنيم وعدد من قيادات الحملة.

منعت قوات الأمن المسيرة السليمة من السير التى خرج فيها آلاف الأهالى بمركز ديرب نجم بعد صلاة الجمعة من أمام مسجد النصر وأجبرت سيارات الأجرة بالتشويش على المسيرة بكلاكسات سيارتهم، حيث هتف شباب الحملة بشعارات "لا للتوريث" و"يا مبارك يا مفلسنا هات فلوسنا" وغيرها من الشعارات، فقام أنصار حملة التأييد لجمال مبارك برفع لافتات عليها صور جمال مبارك حملها مجموعة من الشباب ووقف بجانب سيارات الشرطة، الأمر الذى أدى إلى احتشاد الأهالى حول المسيرة التى تطالب بالتغيير، وطالبوا أيضاً ببان التغيير والتوقيع عليه.

من جهة أخرى، أصر الحاضرون على استكمال المؤتمر الشعبى والذى عقد دخل فيلا دكتور مجدى صبرى أحد الناشطين السياسيين، الذى أكد خلاله عبد الرحمن يوسف "أننا لسنا فى خصومة شخصية مع الرئيس مبارك أو نجله جمال مبارك"، مؤكداً أنه لا يكرههم ولكنا هدفنا مصلحة هذا الوطن، مشيراً إلى أنهم لا يقدمون البرادعى كمرشح، بل هو رمز للتغيير وأننا ندعو للتغيير السلمى لكى تكون مصر للمصريين ونريد انتخابات حرة ونزيهة تعبر عن رغبة واختيار الشعب المصرى، مؤكداً أن انطلاق الائتلاف الشعبى لدعم ترشيح جمال مبارك هو تلويث لها وليس شرفاً.





إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي