"الجزيرة" ترد على الأردن بتقرير أمريكى يثبت علاقته بالتشويش


نقل موقع الجزيرة الإخبارى على الإنترنت فى تقرير له اليوم الأربعاء أن شركة "إنتيجرال سيستمز"، أعلنت أن فرعها فى أوروبا شارك مع قناة الجزيرة الرياضية فى تحديد مصدر التشويش على بث مباريات كأس العالم لكرة القدم 2010 إلى ملايين المشتركين فى باقات الجزيرة الرياضية فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأضاف التقرير أن الشركة التى تتخذ من مدينة كولومبيا بولاية ميريلاند الأمريكية مقرا لها تمكن خبراؤها، وبدعم فعال من مختصين فى البث الفضائى فى منطقة الخليج العربى، من تحديد موقع التشويش وإحداثياته وبمستوى عال من الدقة مع احتمال خطأ يراوح بين كيلومترين وثلاثة كيلومترات.

واستشهدت الشركة بشهادة مدير القطاع الفنى فى شبكة الجزيرة المهندس سعيد باوزير الذى أكد فيها أن قدرات تحديد الموقع الجغرافى لإشارة البث التابعة لشركة "إنتيجرال سيستمز" ساهمت بشكل رئيسى فى تحديد مصدر التشويش الذى تسبب بمعاناة الملايين من مشاهدى الجزيرة، مشيرا إلى أن خبراء من شركة مون يكس وشركة "إنتيجرال سيستمز" ساعدوا الجزيرة على تحديد مصدر التشويش الذى عرقل البث المباشر لعدد من مباريات كأس العالم.

وقال رئيس الفرع الأوروبى لشركة "إنتيجرال سيستمز" برونو دوباس" إن الخبرة الفنية التى تمتلكها الشركة فى مجال تحديد الموقع الجغرافى لإشارة البث وكشف التداخل تجعل منها الشركة الوحيدة القادرة على حل مشاكل التشويش المعقد، كذلك الذى تعرضت له الجزيرة فى وقت سابق من هذا العام، مشددا على أن التشويش سيلحق ضررا بالغا بصناعة البث الفضائى.

وكانت الجزيرة قد أكدت فى وقت سابق أن تحقيقا أجرته فرق دولية مختصة مستقلة توصلت إلى أن التشويش الذى استهدف بث قناة الجزيرة الرياضية خلال كأس العالم، صدر من موقع فى الأردن.

وذكرت الجزيرة أن التشويش الذى صدر من منطقة "جلعد" بمدينة "السلط الأردنية" تعمد إعاقة إشارة بث الجزيرة الرياضية، مما نتج عنه تشويش البث المباشر لعدد من مباريات كأس العالم.

وطالبت الجزيرة فى رسالة بعثت بها إلى الحكومة الأردنية بإجراء تحقيق رسمى ودقيق من شأنه الكشف عن الأطراف التى تسببت فى ذلك التشويش، إضافة إلى ضرورة توضيح عمّان للإجراءات التى تعتزم اتخاذها ضد الأطراف المعنية بعملية التشويش.




وماله برضو

إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي