إبراهيم عيسى: مقالة "البرادعى" وراء إقالتى.. والدستور ماتت اليوم



قال إبراهيم عيسى رئيس التحرير المقال لجريدة الدستور المستقلة، إن التساؤلات التى طرحتها نقل ملكية صحيفة الدستور إلى د.السيد البدوى رئيس حزب الوفد، بأنه سيتم تغيير رئيس تحرير الصحيفة وسياساتها التحريرية، باتت إجابتها واضحة وصار ما كان متوقعاً حقيقة ملموسة للجميع.

وأضاف عيسى، خلال حديثه لقناة الجزيرة القطرية بعد ظهر اليوم الثلاثاء، أن صحيفة الدستور لم تكن تدعى المعارضة ولم تكن تشارك فى أى تمثيلية مع النظام الحالى، معبراً عن خيبة أمله فى الأحزاب التى كان يعتقد أنها تمثل معارضة ولو شكلية وأنه كان يعتبرها أقوى من أن يمثل عليها أحد قيادتها.

وتحدث إبراهيم عن ما سماها بـ"الساحر"، الذى ظهر فجأة على مسرح الأحداث المصرية، قائلاً: "الساحر واحد من الشخصيات موجود حالياً فى النظام القائم سيخرج علينا بترتيب جديد غير معلوم لأحد، هدفه تكميم الأفواه، والرجوع بالدولة إلى ما قبل 2005، والحقيقة أن ذلك يعيدنا إلى المربع صفر من جديد.

وحول ما إذا كان مقالة د.محمد البرادعى كانت وراء إقالة إبراهيم عيسى، قال عيسى "مقالة د.محمد البرادعى المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية وراء إقالتى من الدستور".

وختم عيسى حديث للجزيرة، قائلاً: "أنا أبُعدت من رئاسة تحرير الدستور"، معبراً عن حزنه الشديد، قائلا: "تجربة الدستور انتهت اليوم، لكنها ستبقى فى تاريخ الصحافة المصرية".
إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي