الشعب يريد وحده وطنيه







بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ
صدق الله العظيم

قرأتي للوضع الراهن في مصر الأن ورأي الذي ليس له قيمه

في البدايه أعزي أهالي الضحايا في هذا اليوم الاسود علي مصر سواء كانو من الاقباط او من رجال الجيش او الامن المركزي
ولكن أصدقائي رأيتم بأم أعينكم ماذا تستطيع أن تفعل ( الفتنه الطائفيه ) بمصرنا العزيزه بغض النظر عن وجهة نظري ان ما حدث بالأمس ليس فتنه طائفيه أصلا
فبرغم ما حدث وما نعلم وما لا نعلمه فإن كل من شارك في هذه الجريمه الشنيعه في حق الوطن ما هو الا بلطجي ومجرم يستحق العقاب سواء كان قبطيا او مسلما
ولكن تعالو لنحلل وضع مصر الأن من كل الاتجاهات كي نفهم ما حدث

في البدايه ,, مصر قامت بها ثوره مجيده شهد لها كل من شاهدها بالخير والسلم وإعلاء حق الوطن قبل حق المواطنين والسلميه منذ بدايتها وحتي تحقيق أولي أهدافها وهو تنحي الرئيس في ذلك الوقت
ثورة مصر كانت كما قال الجميع – زلزال – رج العالم أجمع وهذا ليس بكلام والسلام
فلو عودنا الي شهر يناير وفبراير الماضي سنجد أن 100% من الإعلام الاخباري في العالم أجمع دون استثناء ليس له حديث الا عن مصر وثورتها
ولو تذكرنا الحاله الاقتصاديه سنجد ان بورصات العالم أجمع اهتزت لثورة مصر وانخفضت بشده غير مسبوقه وارتفع سعر البترول وسعر الذهب الي أرقام قياسيه
جميل كل هذا ولكن ماذا بعد ثورة مصر ؟؟
هناك ثلاث نقاط بكل قوتهم لا يريدون لهذه الثوره ان تتم وتكتمل علي الاقل في المستقبل القريب
فمثلا لو أخذنا النقطه الاولي :

سنجد أيتام النظام السابق وأعضاء حزبه المنحل الذين نشرو البلطجه في شوارع مصر بشكل غير مسبوق لم نره حتي في الثوره نفسها التي غابت فيها الشرطه منذ يوم 28 فبراير كليا وحتي الجيش كان غائبا حاضرا .. لم يكن له دورا أكثر من حماية البنوك والشركات والمناطق الحيويه لا أكثر ولا أقل
البلطجي أصدقائي ليس له شخصيه من الاساس وعلي الهامش – هو مسؤلية المجتمع – وضحيه من ضحايه النظام القائم في المكان المتواجد فيه هؤلاء البلطجيه
فمثلا هذا البلطجي لو وجد من صغره طريقا واحدا ينقذه من الضياع .. لو وجد تعليما بالمجان حقيقيا ومجتمع يحتضنه ويساعده علي الترعرع تحت طائلة قانونه ويجد علي الأقل وجبة واحده يأكلها كل يوم ما فكر ولو للحظه في أن يصبح شخص يؤجر بالمال ليقتل هذا او يسرق هذا دون قضيه

قف مع نفسك واسألها الان .. هل انت مستعد ان تقاتل بإحتمال أن تقتل دون ان يكون أهم دوافعك قضيه تؤمن بها ؟؟
بالتأكيد الاجابه ( لاء )
حسنا .. اسأل نفسك ما هي الدوافع التي قد ترميك في هذه المنطقه التي تجعلك تقتل وتسرق دون ان تؤمن بما تفعله ؟
كل منا يقف دائما علي الهاويه .. لا اعتقد ان اي انسان منا لم تأتي عليه لحظه وكاد ان ينزلق الي المجهول .. تذكر ذلك وتذكر ان من صانك من هذا الطريق بعد حماية الله سبحانه وتعالي انك تجد كل يوم الطعام والشراب والملبس وهكذا ... الخ
لذلك قبل أن نفكر في قطع رقاب البلطجيه – نفكر أولا في قطع أيدي من يمولهم بالمال
ولا تسألني كيف ؟؟ اذهب الي المخابرات العسكريه او اذهب الي أمن الدوله لان هذا هو دورهم الحقيقي في الاساس .. وان لم تجد عندهم اجابه فقـِر بأن العيب في هؤلاء وليس في سواهم

إذا فأول نقطه هي البلطجه المموله والانفلات الأمني المتعمد وأقولها علي مسؤليتي بصفتي قارئ وبصفتي متعايش مع الواقع دائما ولي صداقات بكل الأطراف

أما النقطه الثانيه فهي ( اسرائيل )
اسرائيل بكل تأكيد لا تريد أن يأتي نظام ديمقراطي او حاكم يختاره الشعب بحريه لانها تعلم ان اختيار الشعب بكل تأكيد سيكون ضدها او علي الاقل لن يتسامح ويتساهل كما السابق
سأحكي مثال صغير جداااااا ..
قبل الثوره اسرائيل كانت تتباهي في العالم أجمع انها الدوله الوحيده في المنطقه التي تملك ديمقراطيه
ولكن بعد الثوره اكتشفت انها بالعربي ( زبادي )
من وجهة نظري المتواضعه .. شحنت الرأي العام الصهيوني أن يقوم بمظاهرات كبيره وكبيره جدا ويطالب بماذا ؟؟ ( بوحدات سكنيه وترخيص اسعار السكن )
فينظر العالم الي اسرائيل ويطلب منها الانصات الي مطالب الشعب
حسنا .. كيف تطبق مطالب الشعب هذه ؟؟ بكل تأكيد ببناء مستوطنات جديده
وهذا ما حدث ولم يعلق أحدا في العالم علي ان اسرائيل تنصت لشعبها وترضيه علي حساب أرض غيره ولكن العالم فقط اهتم بأن تكون اسرائيل دوله ديمقراطيه

ناهيك عن انزال العلم الاسرائيلي من علي السفاره في القاهره بهذه الطريقه التي بهرت العالم حتي المتعاطفين مع اسرائيل توقفو كثيرا كثيرا عند هذا المشهد الذي يتسلق فيه شاب مصري عقار طوله 21 شقه ثم ينزل العلم الاسرائيلي ويضع العلم المصري
بكل تأكيد حتي المغفلين من العالم المتعاطفين مع اسرائيل لم ينم أحد منهم قبل أن يسأل :
ــ ما القضيه التي دفعت هذا الشاب المجنون ان يفعل هذا ؟

فإسرائيل كل ما تريده الان ان تقتلع الجذور من الارض وان تظهر للعالم ان شعب مصر الذي يرفض التعامل مع اسرائيل – مغفل – وينصاع وراء أي فتنه عنده وأنهم دوله مظلومه في المنطقه وهكذا وهكذا

نأتي الي أخر نقطه ألا وهي ( الثورات العربيه )

وخصوصا
سوريا / اليمن

لم يخفي علينا جميعا ان إعلام سوريا واليمن الان يقول لمواطنيه
: انظرو علي مولهمتكم كيف صار الوضع بها الان .. هل تريدون ان نصبح مثلهم وهكذا !!

وبغض النظر عن كل هذه المسارات نجد أنفسنا من الاساس أمام حكم – بطيئ – متراخي
من أُناس لا أحد يعلم كيف يفكرون .. يملكون أكبر صلحيات لرئيس في التاريخ فهم السلطه التشريعيه التي تسن القوانين بدلا من مجلس الشعب وهم أيضا السلطه التنفيذيه التي تنفذ هذه القوانين وتطفي عليها شرعيتها ألا وهو منصب الرئيس
وأمام حكومه مرتعشة اليد وفي الحقيقه ( بتستهبل )

فما أصل الفتنه التي حدثت بالأمس ؟؟
كنيسه هدمت في الصعيد
ما القصه ؟؟
المسلمون هناك يقولون بأن هذا المبني كان عباره عن ( مضيفه ) ثم تحول الي كنيسه
والمسيحيون يشككون ويقولون لاء انها كنيسه من الاساس
وانا أري :
من واقع رؤيتي للمشهد ووجهة نظري المتواضعه
كيف يترك أشخاص يهدمون أي شئ حتي ولو كان ( صنم ) لمدة 7 ساعات متواصله دون تدخل أي جهة سلطاويه من الدوله
علي الاقل تحفظ هبة الدوله وتقول للناس :
ــ لا لا لا المكان ده فعلا مش قانوني احنا اللي هنهدو لاننا احنا بنحكم بالقانون
ولكن يُترك الامر ليصل الي هذه المرحله ؟ لا احد يعلم ما الحقيقه ؟
بغض النظر عن كل هذا حسنا .. محافظ أسوان
هذا الرجل الغير مسؤل .. كيف يخرج ويصرح بأن هذا المكان لم يكن كنيسه ولكنه تحول الي كنيسه
انت محافظ ليس مسؤليتك ان تصدر الأحكام .. ولكن كان من الطبيعي في هذه الظروف التي تمر بها مصر الان ان ترسل قوه من الجيش او من الشرطه تمنع ما يحدث ثم ترسل النيابه تحقق في الموضوع وتصدر حكمها ومن ينفذه هي الشرطه او الجيش أيا ما كان لا يعنيني
ولكن علي الاقل هنا كنا نحكي علي هبة الدوله وليس العكس

أما عن أحداث أمس فأنا كتبت علي ( تويتر ) الخاص بي
ــ انا مش فاهم اي حاجه في اي حاجه الايام دي واعذروني انا مضطر ألزم الصمت حتي يتبين الخيط الابيض من الدنس

ولكن من وجهة نظري المتواضعه برغم كل ما حدث بالأمس فأنا أسمي الامور بأسمائها
الذي قتل شخص يسمي بلطجي ومجرم وقاتل ولا نريد ان ندخل الديانه في خانة الجريمه
لا نستطيع ان نقول هذا سفاح مسيحي او سفاح مسلم
وفي النهايه
أستحلفكم بالله أن تلزمو الصمت
لقد رأينا فقط واقعه واحده تمس من وجهة نظري من بعيد او من قريب بـ ( الفتنه الطائفيه )
فقط في ساعتين قتل 24 وأصيب 260 تقريبا
لا تعبثو في هذا الملف أرجوكم فالنتائج ستكون دمارا علينا جميعا

هذا ما تيسر لي قوله وفتح الله علي بشرحه
وكما قولت وجهة نظر متواضعه ولا قيمة لها
ولكن لو كنت متضامن مع هذا الفكر فأرجوك أن تأخذ لينك الموضوع وترسله علي الاقل لصديق او اثنان وأستحلفك بالله في النهايه بالصمت ثم الصمت ثم الصمت 




إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي