حــلم جــميل








عـن قــصه حــقيقيه 



استمرارا لحواديت باب شارعنا 


.. 


يـُـحكي أن , في قريـة صغيره في ريف مــصر , كان يـعيش " جميل " وامــه البسيطه التي تعمل خـادمـه في بيت أحد أغنياء القريـه بــعد وفـاة والد " جميل " في نفس عام ولادتـه 
جــميل كان يبلغ من العمر في تلك الفتره ثـمان سنوات ولــكنه لم يــجد فرصه للإلتحاق بالمدرسـه كي يـتعلم حـاله كـحال الكثير من أبناء الفقراء في القريـه في ذلك الزمــان بسبب الفقر ولا غـير 
ونـظراً لـصغر سنه وعدم انشغاله بأي شئ مثل الذهاب الي المدرسه مثلا , تـعود جـميل أن يذهب مع امــه الي بيت الاغنياء التي تخدم فيه امه كل صـباح ويـجلس في حديقة المنزل يـلعب وحـده الي أن تأتي " سميره " بنت الاغنياء لتلعب معه 
كـثيراً ما حذرها والدها من اللعب مع هذا الطفل الفقير , حتي وصـل الامر لضربها , ولكن لا أمـل فيها , فـهي تُحب أن تلعب مع جـميل وتـحكي لـه عن ما حدث اليوم بالمدرسه , وربـما كانت تعشق نظرة التقدير التي كان يوليها لها جميل لانها تتعلم ويريد ان تـحكي له عن أسرار الكتب وعن العالم الذي حـُرم منه 
فـكانت تجلس كل يوم معه في الحديقه تكتب الواجب , وتـمثل بأنها مـُدرسته ثم تـشرح ما شُرح لها منذ ساعات قليله بالفصل 


عـندما أتم جــميل عامه الـعاشر , قرر أن يذهب الي المدرسـه دون ان تعلم امــه 
وعندما وصـل الي باب المدرسـه اكتشف انـه مـختلف عن باقي الاطفال , حيث انهم يرتدون نفس الملابس ومن السهل جداا تـمييزه من بينهم وطرده بعد عقابه من المدرسه 


فـكر وفـكر ثم قرر ان يتسلل الي المدرسه من السور الخلفي , ثم يــجلس بـجانب شـباك أحد الفصول الذي اتضح له بعد ذلك انه الفصل الخاص بــ سميره ويـستمع جيداً لشرح الاساتذه والمدرسات ثم قبل انتهاء الحـصه المقرره يذهب مـسرعاً ويـختبئ بالحمامات الي حين بدء الحـصه التاليه لـيخرج ويـجلس في مكانه ويـستكمل يـومه الي ان ينتهي اليوم المدرسي ويـختبئ بين التلاميذ ويخرج بينهم 


كان جميل في البدايـه يستمع الي جرس نهاية اليوم المدرسي فيذهب ويخرج من المدرسه بنفس طريقة دخـوله ولكن بعد فتره شعر برغبة الاحساس في شعور أصدقائه التلاميذ وهم يـخرجون من باب المدرسه , فـتعود علي ذلك 
بــعد عام كامل من الدراسه واتقانه للكتابه والقرائه بسبب جـلوسه جانب الشباك ليتعلم , ثم يـعود الي حديقة بيت سـميره لينتظرها , ثم يطلب منها أن تشرح له ما تم شرحه اليوم , ويبين لها أنه يفهم منها جيدااا وسريعاااا وانها تلميذه ممتازه تستطيع ان تصبح مـُدرسه مثل الأستاذه فولانه .




في العام التالي ولا أحـد يـعلم عن هذه الحكايه الا امــه التي تمزق قلبها لانها لا تملك المـال كي تـُدخله الفصل دون الوقوف متخفياً خارج الشباك , وفي يوم من ايـام المدرسه وفي احد الحصص لأستاذ " رخم " , والذي بدوره أوقف سـميره وسألها ســؤلاً متحدياً ايها بالاجابه عليه والا ضــربها 
استمع جميل الي السؤال وهو في حيره من نــفسه , ما اجابة ذلك السؤال .. ؟؟ 
لقد ذاكر جيداً ويــعرف المنهج والدروس كلمة كلمه , ولكن هذا السـؤال غريب ليس موجود في المنهج , او ع الاقل لم يــُشرح بـعد , وفهم جميل ان الهدف من السؤال هو ضـرب سـميره , والسلام 
عندمـا لم تـُجاوب سـميره أمرها الاستاذ بفتح يدها لـيضربها عليها , فأنغمرت بالبكاء 
فوقف جميل علي الشباك وصــاح قائلا : هذا السؤال ليس في المنهج استاذي 




استعجب كل الموجود من هذا الطفل الغريب الواقف علي الشباك والذي تتدخل دون إذن في الحـصه 
فنداه الاستاذ , فدخل جـميل الفصل دخـول الابــطال وكأنه يــشعر بـثوره من الفرح تـغمره 
لقد تحقق الحلم , مــن الواضح انه سوف يتحقق الان ويجلس جميل في الفصل وليس جانب الشباك 
ولـكن علي غير المتوقع بالنسبه لجميل , عند وصـوله الي الاستاذ , بادره الاستاذ بـضربه سريعه خاطفه بالعصي علي قدمه وقع جالساً علي الارض متألماً بأثرها 
سـميره لا تزال مندهشه من وجود جميل في الفصل وتقف تسترجع الماضي , وتتسأل لماذا كان يفهم جميل الشرح بـسرعه ملفته حتي انه كان يـشرح لها ما لم تستطيع هي ان تفهمه 




أمسك الاستاذ بيد جميل وأوقفه وحدثه بعصبيه وبقوه في وجهه : من انت ايها الطفل الغريب ؟؟ 
من اين جئت ؟؟ وما هذه الملابس القديمه ؟؟؟ اين ملابس المدرسه ؟؟ 
بــكي جـميل , وسارعت سـميره الي الاستاذ أن اتركه انه جـميل صديقي وانـه ليس طالب بالفصل 
ولكنه يـحب المدرسه , ولا يــملك مال للإلتحاق بها 


في ذلك الوقت يبدو ان قلب الاستاذ قد رق لــ جميل , فسأله بهدوء : مـا أدراك ان هذا السؤال غير موجود في المنهج ؟
فرد جـميل وهو يــمسح دموعه : انني أذاكر جيداً رغماً من عدم تواجدي بينكم هنا 
ابتسم المدرس وسأله : ولـماذا لا تتواجد بيننا ؟؟ 
فرد : لانني فقير 
فجلس الاستاذ علي ركبتيه ووضع يداه علي كتف جميل قائلا : حتي ..!! تستطيع ان تـجد مكان بيننا من اليوم إن أحببت ؟؟ 




ومنذ ذلك اليـوم دخل جميل المدرسه كـطالب رسمي بها , بـعد ان ساعده المدرس في دفع مصـاريف المدرسه من خلال جمع المبلغ المطلوب من الـمًدرسين بالمدرسه 
واستمر جميل علي الحضـور بإنتظام في الفصل الي أخر العام , ودخـل الامتحانات ونـجح 
وفي بـداية العام التالي , في أول يوم دراسه , أحضر الاستاذ له الكـُتب المدرسيه علي حسابه الشخصي ورفض جميل أن يأخذها ولكن الاستاذ أصر علي أن يأخذها 


ثم بدءت سلسلة غيابات جـميل مـن المدرسه 
وعـندما سأل الاستاذ " سميره " عن سبب غياب جميل 
علم ان جـميل أتي اليها منذ يومـان حاملاً كل الكُتب التي درس بها في السنوات السابقه سواء أكان طالباً رسمياً بالمدرسه او بطريقته القديمه 
وطلب منها ان تحتفظ بهم لانـه قد أكمل رسـالته وأن عليه السفر الي السماء 
استعجب الاستاذ الكلمات , وبــعد اليوم الدراسي أخذ سـميره مـعه وذهبا الي بيت جميل 
وعـند الوصول , كانت الفاجعه 
مـــات جــميل 


وبــعد أسابيـع وجدت ســميره جـمله كان يـكتبها جميل علي كل كـُتبه 
" الحمد لله انا بعرف اكتب واقرء الحمد لله " 


عن قــصه حقيقيه 





إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي