أفكار بايخه

  تعودت انا واصدقائي في الشارع في طفولتنا بعد ان ننتهي من لعب كرة القدم نقتحم اسوار فيلا مجاوره لنا يوجد فيها شجر عنب لنأخذ منها بعض العنب ونأكله ولكي نصل الي هذه الشجره كان يجب ان نمر علي الفيلا من الداخل لاننا ندخل هذا المكان عن طريق السطح .في يوم شاهدنا داخل هذا البيت ألعاب كثيره وشد انتباهنا (الاسكوتر) ففي يوم قررنا ان نلعب بهذه الالعاب عندما نتأكد ان جميع افراد البيت في الخارج .وبالفعل حددنا الوقت ونزلنا هذه الفيلا نلعب بالاسكوتر وباقي الالعاب وتأكدنا تماما ان المنزل خالي ولكن ونحن نلعب سمعنا صوتا قادما من الخارج وكان هذا صوت صاحب البيت وهو رجل كبير وغليظ وقوي فأسرعنا لنهرب من علي السلم ولكن اكتشفنا ان الوقت قد سرقنا .فأختفينا تحت السرير في غرفة النوم خوفا من هذا الرجل ودخل الرجل الغرفه ثم خلع ثيابه ونام علي السرير وانا واصدقائي ينظر كل منا الي الاخر باستغراب وفي اعيننا سؤال وحيد .............. متي سيرحل حتي نخرج ؟ نام هذا الرجل وأغرق في النوم وبعد ساعتيين من الخوف والرعب تسللنا الي الخارج انا واصدقائي واحدا خلف الاخر الي خارج هذا المنزل بلا عوده !!!!!!! أعتقد ان هذه كانت فكره بايخه  
 
في الصف الثالث الابتدائي قررنا انا وعمرو ابن عمي واحمد ابن خالتي الخروج يوم العيد.وكالعاده ذهبنا الي النادي في ميت غمر لنشرب السجائر دون ان يرانا أحد نعرفه .وبالفعل اشترينا علبة سجائر وعلبة كبريت وجلسنا في مدرجات النادي لنشرب وكنا نحن الثلاثه فقط .وكانت علبة السجاير يحتفظ بها عمرو في جيبه وعلبة الكبريت احتفظ بها انا في شرابي .واحمد رفض ان يشرب حتي ثم شربنا انا وعمرو ومر الوقت علينا وفي لحظو ما .شاهدنا حوالي خمس شباب في سن كبير أتيين من بعيد باتجاهنا .فقال أحمد لنا هؤلاء الشباب سيضربوننا وعندما اقتربو منا جري احمد وهرب .وانا وعمرو جلسنا ولم نهرب فجاء هؤلاء الشباب الينا وحدثونا بطريقه غير لائقه .طلب احدهم علبة السجائر من عمرو فرفض ان يعطيه اياها فضربه الشاب علي وجهه بقوه .فأعطي عمرو له علبة السجائر بسرعه وقبل ان يلتفت هذا الشاب وينظر الي أخرجت علبة الكبريت من شرابي واعطيته اياها دون ان يطلب .ثم تركونا لنجري ونهرب ثم التقينا بأحمد ابن خالتي ولم نذكر له ما حدث ولكن لومناه علي خوفه هذا ولقبناه بالجبان .والحقيقه ان أحمد كان صائب واعتقد ان فكرة بقائي انا وعمرو في نفس المكان ولم نهرب ايضا كانت فكره بايخه
  
في الصف الرابع الابتدائي كنت اذهب الي درس اللغه الانجليزيه عند استاذ يدعي يسري .وكنت عضو في شله كان اعضائها انا وعمرو ابن عمي وأثنان اخروون .وكنا نغلس علي البنات خصوصا بنت اسمها يمني وفي يوم زاد منا العيار عليها الامر الذي أدي بها ان تقول للاستاذ ما حدث .واننا ننتظرها خارج الدرس لنشتمها وحمست الاستاذ جدااااااااا علي ضربنا .وقبل ان ندخل الدرس في الحصه التاليه علمنا ان يمني قالت للاستاذ وانه سيضربنا اليوم .وقبل نهاية الحصه قام الاثنان الاخرين المشتركيين معنا في هذه الجريمه المشينه وطلبو من الاستاذ ان يخرجو بحجه ان عليهم درس أخر .فوافق الاستاذ وخرجو او بمعني ادق هربو من العقاب .وانتظرنا انا وعمرو الي نهاية الحصه حتي دعانا الاستاذ وضربنا اما الطلاب ضربا عنيفا كادت ايدينا ان تشلب دما.وحينها علمنا ان جلوسنا لأخر الحصه وعدم خروجنا اقصد هروبنا مع شركائنا كانت فكره بايخه  
   
منذ ستة اشهر كان أخي يعمل في شرم الشيخ يذهب ويعود كل شهر مره .ثم في أخر مره طلب مني ان يأخذ هاتفي المحمول معه بدلا من هاتفه القديم فرفضة .فجأة امي الي وقالت انها ستشتري لأخي هاتف جديد أحدث من هاتفي وانه سيأتي هذا الاسبوع ولكن أخي سيكون قد سافر وانها لن تعطييني إياه ابدا ان لم اعطي اخي هاتفي ليسافر به .تحمست للفكره جدا وطمعت في هذا الهاتف الجديد ووافقت علي الفور ان اعطي لاخي الهاتف وبالفعل سافر اخي بالهاتف .وانتظرت هذا الاسبوع بشغف الهاتف الجديد ولكن لم يأتي !!!فاتصلت علي اخي اسأله عن السبب فقال انه سيشتري من هناك هاتف احدث وكان علي ان اصبر هذا الشهر حتي يعود هاتفي او هاتف افضل .بعد هذا الشهر عاد أخي من السفر فسألته عن هاتفي فصارحني قائلا ......... سرق مني .فعلمت حينها ان فكرة اعطاء اخي هاتفي والطمع الذي انتابني في الحصول علي هاتف احدث كانت فكره بايخه
  
 في الصف الاول الثانوي كنت انا وشعبان صديقي نتعارك ولكن بهزار .فدخل شعبان الفصل واغلق الباب جيدا ولم يكن أحدا بالداخل .فكلما حاولت ان أدخل من الشباك ذهب هو عند الباب مستعدا للهروب وكلما ذهبت عند الباب ذهب هو للشباك وهكذا .وبينما يحاول كل منا ان ينجح كنت انا علي الشباك ثم نزلت وذهبت الي الباب لاحاول ان ادخل .ولكن سبقتني اليه صديقتي ساره ودخلت وهي تبتسم ثم زقت الباب ومستعده للدخول فاعتقد شعبان اني انا من يحاول الدخول .فبينما ساره تزق الباب لتدخل وفي يدها سندوتش تأكله رزع شعبان الباب بقوه ليعيده مكانه مره اخري معتقدا اني انا ورائه .ولكن هذه الخبطه لم تأتي في .... بل أتت في منخار ساره لتقع علي الارض ويغمي عليها في الحال ويأتي جميع الطلاب والمدرسيين ليحاولو إعادة وعيها لها .انا وشعبان هربنا !!!واعتقد ان فكرة ساره للعوده للفصل في هذا التوقيت كانت فكره بايخه اوي
إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي