إعتذار لـ نفسي







الطريق الوحيد لتصبح شخص يحترمه الناس هو الاعتذار عند الخطأ و التواضع عند النجاح و الامل والتفائل وسط حقول الاكتئاب الكثيفه .. !

كثيراً ما وجهة أحد أصدقائي للإعتذار لأخر عندما اظنه قد اخطأ – ولكن ان أعتذر انا .. !
لا أتذكر أني فعلتها من قبل .. ؟
هي أثقل كلمه علي لساني " أسف "
ولكن انا اليوم أحاول ان أتذوق معناها عملياً .
من أخطأت في حقه لأعتذر ... ؟
يالله – الكثير , كيف أعتذر لكل هؤلاء وانا ما زلت في اول دقيقه عمليه علي هذا السلوك .. ؟
ولا أعلم أيضاً هل أخطأت حقا ام انه شعور زائد بالمسؤليه .. ؟
ممممممممممممم

وجدتها – أعتذر لـ نفسي .. !
سأحاول الاعتذار الي نفسي في بعض السطور , وأفكر  هل أقبل الاعتذار ؟ ام لا .. ؟
لو قبلته سأعتذر لكل من أظن أني قد أخطأت بحقهم , ولو لم أقبله .. ؟
أسف جداااا .. لن أعتذر , فأنا أكره الاحراج .
هــا --- ما هذا .. ؟ ماذا كتبت في السطر الماضي .. ؟
أسف جداااا .. ؟


" إعتذار الي نفسي "

أسف علي الحاله التي وصلتي اليها بسببي .. !
دائما ما كنت أسعي الي شهواتي وأحلامي المستحيله بعيدا عن الطريق الذي كنت أتمني أن أستكمله معكِ .
ولكن ماذا أفعل ؟ انا بشر و دائما ما ...
ما هذا ؟ مبرر ؟؟ اصمتي قليلاً يا عجرفتي الان .

أعلم يا نفسي ان ما من أحد أفضل منكِ علي الاقل في عالمي الخاص , وأعلم انني السبب في تدهور أحلامك الساميه من أجل بعض الاهداف السخيفه الواقعيه .. !
كم أكره الواقعيه .. !
أنا أعتذر لاني قبلت الواقع دائماً ولم أحاول تغييره او رفضه ولو لمره واحده .. !

أعتذر عن حالة النفاق التي أسكنتك فيها , وأشكرك علي كتمان سري وتحملك الدائم لكذبي المستمر عليكِ رغم معرفتك التامه بالحقيقه .
أعتذر عن حالة التخبط التي أتبناها في كل نواحي الحياه .
في كل مره تؤمني بشئ – أفعل ما هو عكسه تماماً ... !

أعتذر اني لم أُقدرك , وعلي عدم إدراكي أن وقت فراقنا مجهول وقد يكون بعد نهاية هذه الكلمات , ورغم ذلك لم أرضيكِ يوماً بالشكل الذي يرضيني .
أعتذر عن هذا الوقت الذي أهدره في دراسة شئ انتي تكرهيه , لإرضاء غيرك .. !
ولكن انتي تعلمي انهم أهم عندي وعندك منا .. !
ما هذا ؟؟ مبرر أخر ؟؟ الصمت ... الصمت

أنا أعتذر عن الطريق الذي نمشيه , وأعتذر مقدماً ربما يكون هو نفسه الذي سنفترق عليه للأسف .. !
أعتذر عن كرهي المتعمد للبحر – رغم شغفك به .
أعتذر عن حبي المتعمد لشهواتي – رغم بـُغضك لمعظمها .
أعتذر عن قلة دموعي – رغم احتياجك الشديد لها .
أعتذر عن كل شئ يـُغضبك .. !

ولكن لا وللأسف لن أقبل عدم قبولك للإعتذار .. !
لان الحياه التي تتمنيها تحتاج قرارات أنا أقل من أن أتخذها .. !
وجرائه أنا أجبن من أن أتمتع بها في الوقت الحالي .. !
وأخيراً ... !
أعتذر عن كل سقطاتي هنا – وأتمني يوماً ان أذهب الي المكان الذي تريديـه لنحقق معاً بعض النجاحات , ولا أعدك أن هذا سيكون قريبا .
فأنـا مثلك – مغلوب علي أمري – ومـُقيد .




إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي