لا حياد





سلام الله عليكم ورحمته وبركاته .. !

كنت قد تعهدت بيني وبين نفسي بالحياديـة التامه أمام ما يحدث في مـصر منذ تولي الدكتور محمد مرسي حكم البلاد .
وعلي الرغم من الحاله النفسيه السيئه جدا التي خرجت بها من أيـام الانتخابات و الامتحانات حينما إضطررت لانتخاب محمد مرسي لمنع الطريق علي رجال مبارك وحتي لا يكون للاخوان أي حجه للفشل او لخيانة الثوره وشبابها مرة أخري !

أذكر أن بعض الاصدقاء علي مواقع التواصل الاجتماعي او في الواقع كانوو يـُشعروني بأن هذا هو الخلاص الأخير وان ثمرة انتخابي لمرسي في الاعاده تزيد عن ثمرة إنضمامي للثوره من اليوم الأول !
ولا أنسي كلمة " هننتخبووو عشان نعرف نعارضووو " وأيضاً " هننتخبووو عشان محدش يمووت تاني "
ما علينا , نعود للنقطه الاولي ألا وهي الحياديـة , أعلنتها مراراً ومرارا أني لا أنتمي إلي اي فصيل او أي حزب وليس لي قائد او مرشد او زعيم أسمع منه و أطيع , سواء كان ذلك قهراً او حباً .

لم يقتصر الأمر علي كذا تويته كتبتها دعماً للحياديه والسلميه بل وصل الامر الي إصدار اغنيه خاصه جدا تحذيرا لما قد يحدث في المستقبل القريب بين الفصائل المتنازعه علي اللا شئ في هذه البلاد الكئيبه !



أما وان وصل الامر الي الدم !
فليقطع لساني ان إلتزمت الحياديه بين بلطجيه ومسالمين !
بين من يختلف سياسياً وبين من يُجاهد في سبيل الله " علي حد فهمه " للدفاع عن شخص !
بين من يرفضون دستور وضع فجراً وبين من يؤيدونه تأييدا للشريعه التي لا يحتوي الدستور هذا علي اي مظاهر لتطبيقها حسب كلامهم الذي شبعنا منه علي مدار العاميين الماضيين !

أناس معتصمون عند قصر الاتحاديه طيلة الليل ولم يصدر منهم شئ ! وان صدق حتي مرسي في كلمة اعتدو علي سياره ! تكون النتيجه همجيه وارهاب وهجوم شاهده كل من له عين وفهمه كل من لديه عقل نظيف لم يتعفن بالسمع والطاعه !

في يوم المأساه كتبت علي تويتر هذه التدوينه لما رأيت قطيع الاخوان يتحضرون للذهاب الي الاتحاديه تحت عنوان " قرصة ودن "



وحدث ما حدث .. !
وبعد خطاب المعتوه مرسي , خرج علينا ليبرر أفعال جماعته الهمجيه الارهابيه !
فليسقط كل من يلتزم الحياد !
وليسقط كل ذا عقل عفن !
وليسقط كل رمز يجلس مع هذا الرجل !
كما سقط هو وجماعته عندما دعي عمر سليمان الي الحوار وذهب هو والكتاتني وساويرس وسيد البدوي " نقطه "



إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي