ايوه عندي 20 سنه



 



هنيئا لكم ايها الشباب هنيئا لك ايها الجيل الثوري الذي رفض الظلم وقال كلمته هنيئا لكل شاب تحدي خوفه ليس في برنامج فير فاكتور ولكن في شوارع مصر المليئه بظلم ووساخة رجال الشرطه الملوثين . الجزء من الشعب الذي عان منه الشعب لعقود كثيره . الجزء الذي خسر سمعته وشرفه في سبيل الجنيه والبلطجه . فالان أخذنا حقنا من كل رجل شرطه فاسد .
فكر ولو لمره ان بدلته هذه لحمايته هو وسبيل له في جمع الاموال الملوثه من الشعب عن طريق ألف طريقه وللأسف كلها كانت في الشوارع وامام الشعب . ولكن الشباب لم يطاطو الرأس مثلما فعل كل الاجيال السابقه للبدله السوداء . لقد فهمنا هذه الايام لماذا رجال الشرطه يرتدون ملابس سوداء . ولكن هيهات لقد أصبحت من اليوم سوداء عليهم وليس علي الشعب الطيب .
هنيئا لكل شاب استشهد علي أي منطقه من أرض مصر . فخير الشهداء هو من يقول كلمة حق في وجه حاكم ظالم فقتله . وهذا ما حدث فهنيئا للشهداء الجنه وهنيئا للشباب الكرامه التي استردها من فك الاسود المريضه . الاسود التي تحامت كثيرا بعرين من زجاج . ولكنهم استخدمو طريقة القرود فقذفو الناس بالطوب فقذف الناس العرين فانكسر وظهر قيادات الشرطه واولهم الطاغيه حبيب العادلي في صوره لا يرسي لها .
ففر حبيب العادلي من العرين قبل ان تبدء المواجهه اصلا لانه كان يعلم مدي الظلم الذي طال البلاد في ظل سلطته . وفرت قيادات الشرطه النجسه وهم ليسو قله قليله بل هم الاغلبيه في هذا النظام . وتركو شباب الامن المركزي في مواجهة الشباب . ما هذا الجبن والزل الذي ظهر منكم ايها القاده . منذ متي ورجال الامن المركزي يستطيعوا اخماد ثوره ؟
لقد ظهر للعالم أجمع مدي تحضر وعظمة هذا الجيل الجديد في مواجهة الظلم والطغاه . والاهم من ذلك ان كل هذا وصل للحاكم الكبير . الذي وهم الناس دائما انه يعرف كل كبيره وصغيره في الدوله . ولكن كان رد الشباب عليه ( ان كنت تعلم فتلك مصيبة وان كنت لا تعلم فذلك أعظم ) .
ان جموع الشباب الذي خرجت لتنادي بالحريه وبطلبات مشروعه نعم مشروعه واولهم سقوط نظام الحكم . بريئ من عمليات النهب والسرقه التي حدثت في ليل جمعه الغضب والمسؤل عن كل هذا هو وزير الداخليه الذي تصرف كما قال الله في قراءنه الكريم
( يخربون بيوتهم بأيديهم وايدي المؤمنين )
حتي عمليات السرقه والنهب هذه فكل هذا في رقبتكم يوم القيامه امام الله ايها الحكام لبلدنا هذه . فأنتم من خلقتم هذه الطبقه من الشعب التي رأت ان لا شئ سيحسن حياتهم الا هذه الطريقه وفعلو هذا علي ايقان منهم انكم انتم اول المسئولين وأخرهم ايضا .
اما الشهداء الذين وقعوا ضحيه لهذه المظاهرات من الشعب ومن الشرطه فكل هذا في رقبة وزير الدخليه ومن قبله في رقبة حاكم البلاد .
انني فخور جدا بإنتمائي لهذا الجيل الثوري الذي فضل كرامته علي مستقبله . انني فخور بجيل العشرينيات وفخور بهذا الشعب ايضا الذي استفاق وشارك الشباب ولم يتركهم يواجهو الطغاه وحدهم بل نزل معهم وساندهم وحمسهم علي كل شئ مما حدث .
لقد ظهر للحزب الوطني في هذا الوقت تحديدا مستوي شعبيته الحقيقيه وليست الموزيفه التي طالما تغنو بها . فليسقط النظام المستبد طالما هناك شباب مثل هؤلاء يصرخون في وجهه
( ارحل .. ارحل .. ارحل )
اما عن القياده السياسيه فلقد تأخر خطاب الرئيس بشكل هستيري . وهذا التأخير ايضا كان له دورا في كل ما حدث في ليلة الجمعه . اما عن خطة حجب الانترنت والاتصالات التي أزعم انها فكرة قيادي من الحزب او وزير الداخليه وليس اكثر . فلقد فشلت هذه الخطه في اهدافها لهم . وليس هذا فقط نعم فلقد ساعدة هذه الخطه الغبيه هي ومن وضعها ومن وافق عليها . ساعدة من قامو بأعمال النهب والسرقه ليلة الجمعه . وايضا انسحاب الامن المركزي بشكل كلي وتركه للبلد في هذه الحاله والقاء المسؤليه علي عاتق الجيش كان هذا ايضا قرار غبي جدا جدا جدا فهذا اول واخر المسؤليين عن هذه الاحداث التي تم نهب واحراق وسرقة الكثير والكثير من مباني الدوله .
لكي الله يا مصر .. شعار رفعه الحزب الوطني بعد احداث الاسكندريه .. ونسي ان هذا شعار الشعب منذ 30 سنه .. فمصر لها الله .. والشعب من المفترض ان يكون له الله ثم حكومته وقياداته .. فعندما تقول القياده لكي الله يا مصر ثم تسحب يدها من كل اهداف النمو وتظل صامته تشاهد الشباب الذين فاجئو انفسهم بهذه المظاهرات وانتابت حالة الصمت كل مسؤل في الحزب الوطني والحكومه الفاشله السابقه من أكبرهم فشلا لأصغرهم فشلا .
ايها الشباب
لقد بهرنا انفسنا وبهرنا العالم بقدرتنا علي التغيير
فمن اليوم لا ينفع البكاء علي اللبن المسكوب
فهيا لنتكاتف ونحمي أرضنا ونظل نطالب بإسقاط النظام ولكن في مظاهرات سلميه مره اخري
ونرفض اي من مسيري الشغب ان يتدخل في هيكلنا
فالان الجيش هو من يحكم المدن
وليس الامن المركزي
وكونوا علي علم تام الجيش رجال منكم ولكم مثلهم مثل رجال الشرطه ولكن
رجال الجيش يحموا الحدود ويضحو بأرواحهم من اجل الوطن ولكن رجال الشرطه كان يحمو أنفسهم ويضحو بالشعب من أجل النظام والرشوه والمحسوبيه
فلتسقط الالقاب
فليسقط رعب أمين الشرطه وظابط الشرطه
فلنسقط جبروط أقسام الشرطه وما يحدث بداخلها
ان ما بدءناه ليس نهاية النظام الماضي
ولكنه بدايه لنا نحن شباب المستقبل
بداية نظام لن يحكم مصر السنوات القادمه ولكنه سيحكمها في يوم من الايام
ولنرفع شعار الشباب
ولنراعي الله في أرضنا وبلدنا
وفي ضمائرنا
وليفخر كل شاب في مصر الان انه في مرحلة ال 20

وندعوا الله ان يوفق هذا الشعب الي ان يخرج من هذه الازمه قويا
لنصبح مجتمعا عمليا يبنوه افراده فبغض النظر عن من سيتولي أمر هذه البلد هذا العام
ان الشباب كتب انتصارا لهذا البلد في تاريخها المعاصر وجعل البلاد تعيش لحظه تاريخيه بإعلان الرئيس عدم ترشيحه . فلا تخافوا ولا تحزنو . فبلدكم تملك شبابا سيغيرو هم هذا الوطن
وعن الجبناء الذين سبو شباب الثوار الذين خرجو ليطلبو بحقوقهم اصلا وهم جالسون يضحكون عليهم وهم ينزفون دما ويضربون من الشرطه .
لقد أتتكم الفرصه لتركبو جواد سريعا جميلا لم تكو تحلمو بلمسه يوما ما
لك الله يا شباب مصر
ولكي الله يا مصر
عبدالرحمن سامي

 
إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي