جالك القمه يا حابب الانفلات








عشان نكون واضحين من البدايه .. مش هنتكلم غير في حجات واضحه وصريحه ومش هنخش في ألغاز 
قلما أكتب في الرياضه ولكن هذا الموضوع حقا يشغل تفكيري ويزعجني كثيرا عندما اتذكر ان موعد القمه بين ( الاهلي x الزمالك ) قد اقترب 
لا يهمني هذا اللقاء داخل المستطيل الاخضر بقدر ما يهمني بما قد يحدث في المستطيل الدائر - المدرجات - 
فالوضع كما يري الجميع الان - مقلق - وللغايه فالجماهير أصبحت أكثر تعصبا هذا الموسم 
قبل الحديث عن التعصب .. انا مقتنع ان هذا ليس من مخلفات ثورتنا العظيمه لان التعصب الرياضي موجود منذ ان اخترعت هذه اللعبه الشهيره 




ولكن حقا الوضع مقلق فما رأيناه من جماهير الزمالك في لقاء الافريقي التونسي .. ( مع العلم اني زملكاوي ) يدعونا جميعا للقلق 
بغض النظر عن هوية هؤلاء المشجعين الذين اقتحمو حرمة الملعب ونشرو الرعب والارهاب في صدور كل من في الملعب من لاعبي الفريقين وبالأخص - الافريقي - بل واكثر من ذلك واقول الرعب الذي بث في قلوب الملايين امام الشاشات وبالاخص ايضا - الجماهير التونسيه - 
عندما أري لاعب قد أصيب في لقاء او تدخل في لعبه قويه مع الخصم قلب ينقبض من الخوف عليه ولكن اقول في نفسي ما حال امه الان , زوجته , اصدقائه , أبنائه ؟؟؟ 
فما بالنا بإقتحام كامل لملعب اللقاء من جماهير متعصبه لفريق علي حساب فريق وفي ملعب غير محايد بالمره .. لم أستطع تقدير حالة الرعب والخضه التي بالتأكيد انتابت أهالي هؤلاء اللاعبين 
ولكن في نفس الوقت ايضا اقول لنفسي ماذا لو كنت في الملعب وتم اقتحام الملعب ونزل الألاف الي ارض الملعب الجذابه بلونها الخاطف هل كنت سأنزل لأأخذ بعض الصور التذكاريه كما فعل الكثير ام كنت سأبقي مكاني ام كنت سأخرج من الملعب علي الفور 
ولكن كيف أخرج من الملعب وهذا المنظر الخاطف الساحر المضحك المبكي المشين أمام عيني .
بغض النظر عن حوذيفه - الراجل ابو جلبيه - عندي يقين ان 99% من الجماهير التي نزلت الملعب كانت مثل حوذيفه .
ذالك الشاب الازهري في العشرين من عمره الحافظ لكتاب الله والمحب لفريق الزمالك والذي لا يعرف شئ عن الدنيا الا الدراسه ومتابعة ماتشات الزمالك وكما سمعت منه في لقاء .. ( متابعة البرنامج الشهير القاهره اليوم ) .
ما حال حوذيفه عندما رأي الجميع نزل امامه الي الملعب .. ما عساه ان يفعل هل يظل في مكانه بجلبيته الشهيره ام ينزل الي الملعب ليسلم علي لاعبي فريقه وينول هذا الشرف كما قال .
وبغض النظر ايضا عن مستوي الزمالك في هذا اليوم ومرور الوقت حتي كادت صافرة النهايه تنطلق بعد دقيقه علي الاكثر واتفهم كزملكاوي - حرقة الدم - التي سببها لاعبي الزمالك للجماهير والسؤال هنا .
كيف نسي حوذيفه -حرقة الدم - هذه ولم يتذكر الا شهرة اللاعبين ورؤيتهم علي التلفاز دائما واقترب الموعد حتي يقف امامهم وجها لوجه .
أقول وبكل اقتناع ... لو كان حوذيفه يعلم ان نزوله الملعب سيكسبه كل هذه الشهره .. فلماذا لم ينزل الملعب من أول دقيقه ؟ 
عن نفسي لو كنت مكانه بهذه الجلبيه وفكرت في الشهره لما كنت ترددت من النزول بل كنت سأسبق باقي الجماهير الي الملعب 
فما الفرق بين الواد - ابو بوكسر - الذي كان أول النازلين الي الملعب وبين حوذيفه - الراجل ابو جلبيه - ؟ 
انتهي لقاء الزمالك والافريقي بكل رعبه وخوفه وضحكه ومسخرته وجلاليبه وسلطاته وبباغنوقه .
والاستنتاج من هذا اللقاء بكل تأكيد هو رساله واضحه للجميع من بعض الجماهير المتعصبه .. 
( اذا لم يحقق الفريق الانتصار فسننزل ارض الملعب ) 
وانا ايضا علي يقين ان اي قوة من الشرطه لا تستطيع ردع ولا حماية ارض الملعب من جماهير الزمالك وحدها فما بالكم لو كان اللقاء بين الزمالك والاهلي ؟ 






مرت الايام والليالي وكل برامج مصر ليس لها لسان الا .......... ( ......... ) 
البعض قد يفكر اني ساقول الا عن .... ( لقاء الزمالك والافريقي ) او حتي ( اقتحام الجماهير للملعب ) 
ولكن في الحقيقه لم يخلو برنامج في مصر ولا الوطن العربي من الحديث عن الموضوع الاشهر في هذا العام والرجل الصاعق المضحك المتهم بالبلطجه ..... ( انه حوذيفه ) صاحب أكثر عدد من الصفحات علي الفيس بوك ( الراجل ابو جلبيه ) 
ولعل الرقم القياسي الوحيد الذي ضاع من يد حوذيفه بعد كل هذه المعارك والانتصارات والشهره الجراره هو اعلان الصفحات الساخره منه علي الفيس بوك ( للاسف ) 
لو كان اللقاء وهذه الاحدث منذ سنه لكان حوذيفه اول شخص يحطم هذا الأسف القياسي ولكن سبقه اليه وبالتأكيد الرجل الاشهر في مصر والعالم أجمع في 11/2/2011 يوم تنحي مبارك عن الحكم ( الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان ) 
كل العالم كان يتحدث عن تنحي مبارك واين سيذهب والخ الخ الخ الا المصريين طرحو سؤال زهل العالم بعدما أفاق من حدودتة تنحي مبارك 
هو مين الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان ؟ 






لم يمر الكثير من الوقت حتي عاد الدوري المصري مره اخري لإستكماله بعد توقف دام لاكثر من شهرين ونصف بسبب الاوضاع الامنيه التي عاشتها مصر بعد الثوره 
ومع بدء اللقاءات الطاحنه في الدوري بدء ينبوع التعصب يسرسب  علي كافة الجماهير فلقاء المصري والاهلي في بورسعيد أبا أن يمر مرور الكرام الا بعد معركه داميه بين جماهير الاهلي وجماهير بورسعيد .. ولكن هذه المره ليست في الملعب ولكن - في شوارع بورسعيد - 
ثم بعد ذالك ما حدث من جماهير دمنهور في لقاء فريقهم مع المحله فلم يحترم هؤلاء الجماهير حرمة الموت التي حدثت لأحد أفرد الطاقم الفني لفريق غزل المحله في الملعب وأنهال ضربا علي لاعبي المحله وهكذا تستمر الاوضاع في الرياضه بعد الثوره .




والعين بالعين والسن بالسن والبادي أظلم ....... لم ترتضي جماهير غزل المحله ما حدث مع فريقها في دمنهور ونصبو كمين لحافلة فريق الخصم وانهالو علي الحافله بالتوب حتي أصابو ما أصابو من اللاعبين ودمرو الحافله بالكامل 
وللعلم فقط لمن لا يتابع كرة قدم في مصر .. ( غزل المحله ودمنهور في القسم الثاني ) 





اذكر منذ شهر ونصف تقريبا كنت عند صديقي محمود وكنا نشاهد لقاء للزمالك وكنا نتابعه علي قناة ( الحياه 2 ) 
ولم يغب عن بالي حتي اليوم ما كانت تنشره هذه القناه خلال لقاء الزمالك بالبونت العريض كخبر عاجل .. من لقاء الاتحاد مع فريق اخر في مباراه تجري في نفس التوقيت 
- جماهير الاتحاد تحاول اقتحام الملعب والامن يسيطر علي الوضع - 
لم يمر اكثر من شهر او شهر ونصف حتي حدثت الفاجعه الكبري ونجحت جماهير الاتحاد السكندري - هذا الفريق الشهير في مدينة الاسكندريه والذي يتمتع بجماهيريه عريضه في الاسكندريه والذي يعاني من الهبوط للدرجه الثانيه هذا العام - في اقتحام ملعب اللقاء بالفعل 
حاولت مهما حاولت اكتب شئ عن ما حدث الا ان الكلام يتهرب مني سأترككم مع الفيديو أفضل 









بعد كل هذا يا حضراة الساده المشاهدين ,, متابعي كرة القدم المصريه 
أما أن الأوان لدق جرس الخطر قبل موعد القمه المتفق عليه أخر هذا الشهر ؟ 
أقولها وبصدق .. والله لو بدئنا من الان في توعية الجماهير وبث روح الوطنيه في كليهما والله لن نصلح الامر لاننا وببساطه تأخرنا علي مثل هذه - قعدات الصلح - 
ولكن من رأي منكر منكم فليغيره بيده وان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه وهذا اضعف الايمان 
لقد ارتضيت لنفسي ضعف الايمان في هذا الامر وأصبحت فقط أتمني الخير بقلبي ولكن عند اللقاء أكون مشجع متعصبا لفريقي ولا استطيع اصلاح ذاتي 
ولكن هذه المره اقسمت بأن أتحلي بروح من صفات هذه اللعبه وهي الروح الرياضيه فمهما كانت النتيجه ليس لاي أحد من الجماهير مبرر لفعل اي بلطجه في الملعب 
أكرر يا حضراة الساده المشاهدين .. متابعي كرة القدم 
أدق جرس الخطر قبل القمه بعشرة أيام 
لم تعد تكفي هذه اللافته الشهيره المكونه من علم الاهلي والزمالك وكلمة انا احب الاهلي وانا احب الزمالك 
يجب ان نكون علي قدر المسؤليه حتي لا نحمل الثوره المباركه ما لم تنادي به 
وستذكرون ما اقول وافوض امري الي الله عز وجل ( نقطه ) 





عبدالرحمن سامي  







إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي