ام بشير والتعابيين .. ( قصه حقيقيه )








كان يما كان ويا سعد يا اكرام ولا يحلي لي الكلام غير بعد ذكر النبي
( عليه الصلاة والسلام )
من اكتر من 70 سنه وفي قريه بسيطه صغنونه كان عايش بشير مع امه المسنه واللي وصل بيها العمر لارزله
ويدوبك بشير كان لسه مخلص الدبلوم بتاعه وبقاله ييجي خمس سنين متشحطط ما بين شغلانه والتانيه
بس ربنا كان ساترها معاه وبيرزق برزقه وبرزقه امه الغلبان اللي كبرت ومبقتش حتي قاده تخرج علي باب البيت تقعد مع جيرانها
وفي ليله عك .. جه بشير لامه وقالها انه خلاص خلص ورق الهجره وهيسافر يعيش في اوربا عشان زهق من البلد دي خلاص
بكت امه وقالتله ليه يا ابني تسيب البلد وتسيبني ده انا مليش غيرك !!
طب ما البيت قدامك اهوه اتجوز فيه وأكل مراتك وأكلني اللي يفضل منكو انا لو انت سافرت مش هلاقي اللقمه
بس بشير كان خلاص ضربت في دماغه الهجره ولو مهما يحصل .. ضرب بشير بتوسل امه الحائط .. وقالها انا مليش رزق في البلد دي انا لازم اهاجر من هنا
ويوم ما كان مسافر خرجت امه تودعه وقالتله سافر يا ابني رزقك ورزقي علي ربنا هو اللي بيأكلنا
اول ما مشي بشير دخلت ام بشير الحمام
( والحمام ايام زمان كان زي الزريبه كده اللي عايز يقضي حاجته يقوم يحفر حفره علي قده وبعد ما يخلص يردم مكانه زي ما القطط بتعمل دلوقت كده وفي اخر كل شهر يلمو اللي موجود كله ده ويرموه وهكذا )
بعد اما مشي بشير .. حست ام بشير بمغص شديد عندها
دخلت الحمام وبدءت تحفر حفره عشان تقضي حاجتها .. ومن شدة خنقتها وزعلها علي هجرة بشير فضلت تحفر تحفر وكان الحفر ده نساها اللي هي فيه
لحد ما بصت لقت حاجه بتلمع جوه الحفره .. بعد تركيز شديد ومدت ايدها وطلعت ايه اللي موجود ده .. لقتهم فلوس دهب
اتخضت ام بشير وردمت الحفره تاني وقالت يااااااااارب لو كانو رزقي وحلالي بينهوملي تاني وان كانو حرام عليا فأخفيهم عني
وبعد خمس دقايق رجعت ام بشير تحفر تاني ولقت الفلوس مكانهم .
أخدت ام بشير اتنين من العمله الدهب دي وراحت لراجل غني في البلد وصالح وبيعرف ربنا وقالتلها ايه دول ؟
قالها دي جنيهات دهب .. قالتلو اصل في واحد جت اشترت مني حجات وادتني دول ينفعوني دول ولا ايه ؟
قالها طبعا .. انا هغيرهوملك بفلوسنا العاديه وكل ما الست دي تييجي تشتري منك هاتي الفلوس دي وتعالي اغيرهوملك
بدءت ام بشير تغير الفلوس كل فتره وتجيب أكل ولبس وعاشت متهنيه .. ومكنتش تاخد من الحفره غير لما تبئا محتاجه اوي وكانت قنوعه جدا
وبعد 10 سنيين ......
رجع بشير من الهجره بتاعته ودخل علي امه باس رجلها وقالها سامحيني يا امه انا مش لاقي حتي اللقمه انا اتبهدلت
وبعد كذا يوم لاحظ بشير ان امه عندها اكل كتير وهدوم جديد وزي ما تكون اغتنت سألها قالتلو ان ربنا هو اللي بيأكلها
وفي يوم من الايام وبشير ماشي في البلد قابل الراجل الغني اللي بيغير الفلوس لامه وقاله :
ان امه بتغير من عنده كل فتره فلوس دهب والظاهر انها عندها كنز
فرح كريم واتفاجأ ودخل علي امه مره واحده وقام ماسك في رقبتها وقالها فين الكنز اللي عندك يا اما هقتلك
قالتله والله يا ابني ما كنز ده رزق ربنا باعتهولي .. قالها عرفيني مكانه برضو يا اما هقتلك
خدته ودخلته المكان وقالتله احفر هنا
حفر بشير شويه ولحظه لقا تعابيين خارجه من الحفره
قام علي امه وضربها وقالها بتكدبي عليا عايزه تموتيني قالتله والله يا ابني كانو هنا والله ما بكدب
خرج بشير لم هدومه وقالها انتي وش فقر وشتمها وسافر تاني
بعد يومين دخلت ام بشير المكان عشان تحفر تشوف لو في فلوس ولا ايه حكاية التعابين دي وخصوصا كمان انها كانت جاعت وعايزه فلوس تجيب أكل
حفرت ام بشير لحد ما لقت الفلوس مطرحهم زي مهما
فضلت ام بشير عايشه علي الفلوس اللي في الحفره دي لحد ما ماتت وابنها فضل متنطور في الغربه من بلد لبلد وغضب ربنا حل عليه
وبعد موت ام بشير اختفت الحفره دي تماما ولحد فتره ليست بالقصيره بقا كل اللي يغلط ويحفر في المكان ده يطلعله نفس التعابيين

وكل ده حصل بس عشان لما ابنها اللي افتكر ان هو مصدر رزق امه هاجر وسابها 
دعت لربنا وقالتله 
يارب لا تحوجني لا لإبن بطني ولا حد من جيراني 
وفعلا لحد ما ماتت عاشت متهنيه عشان بس اعتمدت علي ربنا 
كم نحن بحاجه الي هذا الصدق في الدعاء والايمان بالله 


تابعوني علي الفيس بوك 


إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي