عقارب الساعه تمضي







انطلقت صرخته الاولي في الدنيا ومعها انطلقت عقارب الساعه لـتعلن بدايـة السباق .
عاش طفولته دقيقه بـدقيقه دون ان يعلم ما هي " عقارب الساعه " ولكنها كانت ومازالت تمضي .
يـحزن , يفرح .. ! عقارب الساعه تمضي .
عندما يعشق اللحظه ويتمنى لو ان عقارب الساعه تقف , تمضي
وعندما يستأخر الوقت من شدة القلق والتوتر ويظنها توقفت , تمضي .

ليلة الامتحان يذاكر صاحبنا وعقارب الساعه تمضي ولم يلتفت اليها متعمدا .
أصابه الأرق فإنتبه الي الساعه فـ كانت الثانيه عشر منتصف الليل .
نـام , ومضت عقارب الساعه ببطئ من شدة التوتر ومن هروب النوم .
قبل الامتحان " يذاكر " يتمنى لو أن عقارب الساعه قفزت الي الامام ساعه ليري شكل الامتحان ويرتاح او يحزن , المهم ان يعلم الحاله التى ستصيبه .
وفي الامتحان , عقارب الساعه تمضي بسرعه ملفته علي صديقه المنغمس في الحل وببطئ مميت عليه لانه فشل في إيجاد حلول للاسئله ويريد الخروج بأسرع وقت من هذا الكهف الكئيب المسمي لجنه .
صوتها في تلك الليله كان مصاحب لضربات قلبه فـعلم بنجاحه فزادت سرعة الضربات في صدره ولم تزداد سرعة عقارب الساعه , لكنها تمضي .


وهكذا في كل مواقف حياته .. !
حتى لفظ أنفاسه الأخيره والصمت يخيم علي المكان يتخلله صوت قادم من بعيد لـ عقارب الساعه التى كانت في يده دائما .
الان يرحل , انتهي السباق ولكن نفس اللحظه ونفس لفة عقرب الساعه التي خرجت روحه عندها , كانت تنطلق صرخة طفل أخري لتعلم عقارب الساعه ببدء سباق أخر .

اعلم يا هذا ... !
أن ما من شء مؤكد في هذا العالم بـعد وجود " إله " له ولنا إلا أن تعلم أن عقارب الساعه تمضي .
اختار انت , احزن او افرح وانسي وعقارب الساعه كفيله بالنسيان .






إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي