عبدالرحمن - الجزء الثاني








زي شعره بيضه طلعت وسط شعر إسود كتير ... 
انت عايش مختلف ضد التشابه ؛
في البدايه كنت حابب في النهايه بقيت أسير ... 
زي طير فرحان وفجأه القدر برصاصه صابه ؛

كرهك الزايد لـ نفسك ... 
حُبك الزايف لـ بكره ... 
إمتعاضك مـ الظروف ... 
أمنياتك بـ الخلود ... 
التأمل في اللاشئ ... 
اختصارك لـ الطريق ... 

كل حلمك تبقي عادي ... 
ترجع الايام عاديـه ؛
زي كل الناس تعيش ؛
تقتل النرجسيه ... 

تنهي فوبيا الإنتقاد ... 
تقل من مورفين تواضعك ؛
انت محتاجك تساعدك ؛
انت مسجون في التضاد


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبدالرحمن سامي 
26/2/2014 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي