بالموت نحيا








انه نهار يوم جديد .. يوم من ايام هذا العالم الذي نعيشه .. سبحان من خلق النوم وجعله عاده ضروريه للانسان .. فنحن ننام كل يوم من 6 الي 10 ساعات للشخص العادي .. قبل النوم كل ما نتذكره هو الصباح .. نحلم باليوم القادم قبل ان ينتهي اليوم الذي نحياه .. ثم نغرق في حلم اثناء النوم نري فيه كل ما نتمنا ان نحققه في الحياه .. او نري فيه كوابيس نخشي ان تحدث لنا في الحياه ايضا .. ولكن قليل منا من يفكر قبل النوم بأن النهار قد لا يأتي مجددا .. ليس فقط فكرة الموت .. ولكن نهار الحياه السعيده التي يعيشها اي منا .. فقد ينام الشخص سعيدا ويصبح علي خبر سيئ فيحزن .. وقد ينام حزين ويصبح علي أحداث جميله فيفرح .. وقد ينام الشخص منا فقيرا ويصبح غنيا .. وقد ينام ملك ويصبح عبدا .. وقد ينام صحيحا ويصبح عليل .. وقد ينام ولا يصبح الا في قبره.
الموت .. كلمه من خمسة حروف صغيرة الحجم وسهلة النطق ولكن قدرتها تفوق اي وصف .. فالموت ينهي الحياه .. يهدم الاحلام .. نقطة نهايه لابد منها في اي زمان .. فالموت مصيبه .. نعم وربي مصيبه .. لا يقتصر مصيبته علي موتك انت فقط .. لاء .. فلربما تصبح مصيبته أكبر وأعمق حين يموت أحد اصدقائك .. او والدك او والدتك او اخيك او او او ..
كل منا يعيش في هذا العالم وينتظر هذه اللحظه الذي لا يعرف طعمها .. قد يراها اي منا تحدث أمام عينه لاي شخص ولكن لا يستطيع ان يشعر به .. فالموت لا يشعر به الا صاحبه
من منا لا يتذكر وفاة أحد أحبائه .. وسبحان الله .. قد تتحدث مع صديق عن صديق أخر وتحكي له اي قصه جميله او سيئه حدثت منه .. وفي اليوم التالي تجتمع انت ونفس الصديق لتتحدثوا عن نفس الصديق الاخر ولكن بلغة الماضي .. وقد تتحدث مع اخيك او زوجتك او اي شخص من اسرتك طل عليكم الفجر وانتم تضحكون وتتحدثون طوال الليل ثم يغلبكم النوم .. فتصبح انت او يصبح هو ويصبح الاخر ميت .. الموت لا يخطئ .. فكل منا له لحظه معينه فيها ستقبض روحه .. سيذوق طعم الموت .. وكلنا نعلم اننا سنموت .. ولكن كل ما يشغلنا ليس الموت نفسه .. ولكن ما بعده .. لقد تعودنا في هذه الحياه علي تعدد الاختيارات في اي موضوع ندخله .. ولكن بعد الموت لا يوجد الا خياران .. اما جنه .. واما نار والعياذ بالله .. نحن جميعا نحلم بالجنه .. اي انسان يحلم بالجنه بغض النظر عن دينه او عقيدته .. فكل الاديان وكل الملل تشهد بأن بعد الموت جنه او نار 

..

الموت ما هو الا وسيلة انتقال لا مفر منها الي الحياه الحقيقيه 

..




إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي