أموره








أموره 
وعيونها عيون غزلان 
بتنادي علي الفرسان 
مين فيكو هيقدر يكسبني 
والعشق في عينه يبان 

قمر وماشي ع الارض 
تلمح عنيها تتخض 
وخدودها لون الورد 
مقطوفه من بستان 


تشوفها تتمناها 
وعنيك تكون عرفاها 
دي زي ما تكون ساحره الكل 
وعليها ضحكه جنــان 

دي أموره 
والضحكه تداوي قلوب 
كل اللي يشوفها يدوب 
أحلي ما في الدنيا انها فيها 
مديه الدنيا أمـــان 

بتتباهي بحسن جمالها وكل ما فيها 
بيشهد ليها 
أيا من كان في طريقها بيتمني 
بس يعديها 
يلمس ايدها 
يبئا حبيبها 
وانشا يروح بعدها فيها 

أموره
والشعر كإنه حرير
وعليها بصة تكشير 
قادره بعديها تتأمر 
وقلوبنا تقول أمين 



إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي