مـازلـت ..








مازلت أتضايق وأغضب في الصباح وانا أستيقظ
لا مانع عندي من الضحك بصوت مرتفع وانا في وسط الناس
قمة لذتي في ابتسامه موجهه الي عيني من أي شخص
مازلت محتفظ ببعض الألفاظ الطفوليه وأقحمها في حديثي مع الأخرين
أحياناً أجري في الشارع بدون أي سبب , فقط للإستمتاع بنفحات الهواء وهي ترتطم بوجهي
مهما كان الموضوع الذي أتحدث فيه وجديته , أشعر بالميل دائما الي قول " نكته " في منتصفه
أشعر دائما بأن " شخصيتي " مازالت تحتاج للكثير والكثير كي تكتمل
أقابل الاصدقاء بإبتسامه

حبي طفولي

مازالت أقيس الجمال بـالمظهر الخارجي للبنت
أشعر بأن هذه البنوته هي الاجمل علي الاطلاق من صوت ضحكتها او من ابتسامة وجهها
أحب ولا أفكر في أي طرق اقتصاديه او سلطويـه لأحصل علي قلب حبيبتي
أستعجب من فرحة البنات او اهتمامهم المبالغ بالمهر والشبكه وهذه الشكليات
أعتقد بأن اي شخص إذا أحب فتاه وذهب وصارحها فستكون سعيده وستتجاوب معه
أعتقد بأن كلمة " بحبك " في ورقه صغيره أهم عند المحبوب من هدايـا الدنيا بأسرها
لا أجد جواباً لسؤال " لماذا أحببتني " او " كيف " او " لما أنـا بالذات "
مؤمن بأن الحب هو من يختار العشاق لبعضهم وليس العكس

غضبي طفولي

قليلاً ما أتعمد مضايقة أحد
سريعاً ما أغضب وسريعاً ما أسامح
أعرف جيداً معني كلمة " كره " وان دفعني أحدهم لكرهه فيكون هذا هو الفراق ولا مجال للحديث عن التسامح
إن غضب أحدهم مني وذهب – عندما أجده في اليوم التالي أذهب وأتحدث معه في أي موضوع بعيداً عن ما حدث بالأمس , وكثيرا ما يعتقدون بأنني " مجنون "

لعبي طفولي

مازلت أحن الي اللعب في الشارع كما كنت في الماضي
عندما تُمطر أخرج أستقبل المطر علي رأسي
رغم تقدم الحياه وظهور الكمبيوتر والألعاب الالكترونيه – مازلت أشهد بأن قمة اللذه هي في لعب الكوره في الشارع ولعب " البلي " وغيرهم


مازلت محتفظاً بطفولتي بداخلي وأرفض الاستغناء عنها
أري بأن تكون رجلاً جاداً يحترمه الناس يتوافق ولا يتناقض مع الطفوله التي بداخلك

أحياناً أفتقد برائـة الأطفال أو كثيراً ما أفتقدها – ولكن عندما أبحث عنها داخلي أجدها بكل سهوله


تابعني علي الفيس بوك 


إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي