عـيد ام الابـله تهاني






في الصف الثاني الابتدائي , ويـوم عيد الام وكان يوافق يوم جـمعه " يعني اجازه مدرسيه "جاء اصدقائي وأيقظوني من النوم وقالوا : النهارده عيد الام يا عم انت لسه نايم , فقولت بسذاجه : متشكر اوي يا جماعه .. كلكو جايين تعيدو علي امي , قال احدهم : انت اهبل .. احنا جايين ناخدك عشان نروح نعيد علي الابله تهاني .
فأخبرتهم بأني لا أملك المليم لأشتري هديـه للأبله مثلهم , فقالوا لا مشكله تعالي معنا وهي ستكتفي بكل هذه الهدايـا , الموضوع وما فيه عشان تـحبنا بس مش اكتر .
وذهبت مـعهم وانا خجلان جداً لاني الوحيد فيهم " اللي رايح ايد ورا وايد قدام " وصـعدنا الي الشقه ودق أحد زملائي الباب ففتحت الابله تهاني وتفاجئت بالمنظر وأدخلتنا , وجلست وهي سـعيده جداً كأنها كانت منتظرانا علي نار  او بـتفسير الكبار , كانت منبهره بهؤلاء طلاب يـحترمون أستاذهم .
تكلم الواحد تلو الاخر ثم أتي دوري , فلم اجد اي كلام اقوله سوا الاعتذار منها لعدم إحضار هديـه خاصه لها , فإبتسمت وقالت : مجيتك لوحدها بالدنيا يا عسل.
ثم قمنا لنرحل بـعد ان شربنا العصير " اللي معرفش اسمه لحد دلوقت " وأهدتنا كل واحد "ورده " جميله هديه , وعودت بـها فرحاً وصـعدت الي البيت وأيقظت امي قائلاً : صـباح الخير يا امي , انا صـحيت من بدري وروحت اشتريت ليكي الورده دي .

وكانت هذه اول واخر مره أهدي أمي شيئاً بإستثناء الضغط والصداع والمشاكل , والفرحه ايام النتيجه أحياناً في سنوات المدرسـه فقط لا غـير , وأذكر اني اشتريت لها ورده ايـضاً في الثانوي في يوم عيد الام , وفي الطريق قابلت " البت بتاعتي " في هذا الوقت فأهديتها إيها واكتفيت بـقول : كل سنه وانتي طيبه يا امي J


الي اللقاء في تدوينه اخري من مذكراتي الطفوليه .

إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي