امتحان وحادثتين



التلات اللي فات كان عندي امتحان للماده اللي ماسكه فيا بقالها 3 سنين ومش راضيه تسيبني , بس انا قررت اني اسيبها السنه دي زي ما قررت ما اسيبهاش من سنه – لما حولت من جامعة الزقازيق اللي قعدت فيها سنتين في اولي لـ جامعة المنصوره وادوني اربع مواد تحميل منهم الماده دي واللي اول سؤال في اول امتحان ليها : ماذا تعرف عن عباس حلمي الثاني ؟
فكتبتله : والله ما اعرفه .
ونسيت أراجع بعد الامتحان واشوف مين عباس حلمي الثاني ده ؟ وايه علاقته بالماده دي ؟ بس قولت اسيبه للسنه الجايه , ولما جيت اذاكرها السنه دي ملقتش فيها حاجه اسمها عباس حلمي الثاني .. !

الوقت بئا الساعه 12 ليلة امتحان الماده , ولا أفقه شئ فيها لسه , فاتح اللاب توب وقاعد وليا صديق بيكلمني ومش مصدق ان انا عندي امتحان الصبح .. !
المهم ذاكرت شويه بعد الفجر وجه موعد الخروج للامتحان ولبست وتمام ومشيت وعلي بركة الله .
ركبت اتوبيس للمنصوره لان مفيش مواصلات وقبل ما يتحرك لمحت ميكروباص جه يحمل " جامعه " نزلت وركبت فيه فوراً لاني عايز اروح بأسرع وقت عشان اذاكر – مبعرفش اذاكر اصلا غير قبل الامتحان بساعتين – وربنا بيستر بئا .
ولكن روحت برجلي لـنصيبي .

طلعت العربيه وبدل ما اقعد اذاكر علي ما نوصل " نمت " لاني كنت مطبق من يومين .. مفوقتش الا بعد نص ساعه علي ريحة سجاير جنبي وانا بتخنق منها جدا مع اني بدخن – عادي جدا – بصيت لقيت الواد اللي قاعد جنبي هو اللي مولع ويدوبك بلتفت لقدام لقيت العربيه خبطت فرامل مره واحده ولقيت حاجه ضخمه كده عرفت بعدها انها عربيه " غزاله " ضخمه خبطتنا وحسيت ان الميكروباص بيتحرك بجانبه ونازلين النيل .
الخبطه كانت بسيطه اه بس احنا كنا علي مفيش يعني من النيل , العربيه خبطت في شجره والشجره دي هي اللي بعد فضل الله منعت اننا نقع في النيل وطبعا اقل واجب كنت هعمله اني اموت , لاني مبعرفش اعوم اصلا ده لو عرفت اخرج .

الناس اتلمت وكل الموجودين في العربيه قعدو يصوتو , لان معظمهم كان بنات , وانا قاعد ولا كإن حاجه حصلت , وبعد عشر دقايق كده اتحركنا بالعربيه في طريقنا تاني .
من الخضه طبعا اللي كنا فيها تقريبا كلنا روحنا في النوم – بس مش دي المصيبه المصيبه ان السواق تقريبا راح معانا في النوم لاننا صحينا علي خضه تانيه بس دي كانت اقوي شويه لما حسينا بزلزال جامد واكتشفنا ان السواق ما شاء الله عليه لبسنا في وش عربيه ميكروباص تانيه , بس محصلش حاجه برضو سبحان الله لاننا كنا في لفه وكانت السرعه بطيئه جدا نوعا ما .
بعد ربع ساعه خناق بينا وبين العربيه التانيه ومش فاهم ليه – مفروض السواق يتخانق مع سواق انما عربيه كامله تتخانق مع عربيه كامله اهو ده الهزار بعينه – ورجعنا كملنا طريقنا وربنا يستر بئا ونوصل .
قبل كوبري " سندوب " اللي هنطلع عليه ونخش بئا علي جامعة السلاب ونخش المنصوره من ورا عشان نوصل لجامعة المنصوره لقينا العربيه بتشحر .. !
بنزين طبعا واحنا كنا بنشحر بس حط نقطه ع " حـ "
بنت جنبي بتضحك قولتلها : انتي بتضحكي ليه .. ؟
-         اصل انا هنزل السلاب وانتو هتكملو بالسرعه دي
قولتلها وهي السرعه دي اصلا هتطلعنا الكوبري ؟
فكشرت ومعرفش ليه بئا , المهم السواق طبعا والله رغم اللي عملو فينا بس كان صعبان عليا كان غلبان وكهين كهن السنين , طلب اننا ننزل نزق العربيه فالناس رفضت طبعا , فقرر يطلع الكوبري بالسرعه دي واللي هي كانت " تلت خطوات في الدقيقه " ان مكنش اقل يعني .. وبعد خمس دقايق ومش ببالغ الحمد لله طلعنا الكوبري .
من الكوبري ده لحد الجامعه عندي في العادي بتاخد  من خمس دقايق لـ عشره بالكتير .. بقدرة قادر خدناها في ساعه الا ربع .
بـصراحه هي حاجه ممله , بس الميكروباص كان كله بنات مايصه بئا واموت انا فـكنت مندمج ومش في دماغي , بالذات مع البنت اللي كانت قدامي – لما كانت بتلم الفلوس والاجره 4 جنيه , اديتها 6 جنيه وخدت منها 5 جنيه علي اساس ان انا كده دفعت – كده يبئا انا دافع 2 جنيه بس كنت نايم اصلا ومش في بالي , وبعدين انا كنت نايم هي بتستهبل يعني تديني خمسه جنيه باقي .. !
فـ كنا بئا بنهرج في الموضوع ده , بلا امتحان بلا نيله , خد وقتك يا اسطي في الطريق علي ما ناخد اللي احنا عايزينه J

وبعد طول انتظار ااااااااه وصلت .. مكنتش مصدق نفسي , كنت فاتح تويتر في الطريق وكنت بكتب بعض الحجات كده منها

السواق عمل بينا حادثتين وكملها ان البنزين قطع - اليوم بادي فيري فل

احنا دلوقت ماشين بسرعة تلت خطوات في الدقيقه والعربيه مفيهاش فرامل كمان

اااااه مش مصدق اني وصلت . داخل الجامعه بئا أشرب شاي وأذاكر الماده

وصلت الجامعه , كانت الجامعه جميله اوي كالعاده , بس اليوم ده كانت مختلفه جدا – كانت فوق الرائعه .

**
داخل من بوابة حقوق 




عمال الزراعه في الجامعه 


مدرج المهدي من الخارج والنافوره شغاله اهيه :) 


صورة الطلاب الثلاثه شهداء ثورة يناير من كليتنا العزيزه 



دخلت أدور علي اسمي واشوف همتحن فين , ولقيت شوية عيال كده زي كل سنه اتصاحبنا علي بعض وقابلت " ضيف " و " عبدو " اصحابي اللي بيمتحنو معايا الماده كل سنه وقعدت اذاكر قبل الامتحان واليكم الدليل J




الامتحان كان في مدرج المهدي – جميل جميل – عمري ما امتحنت فيه الا ونجحت , بتشائم لما يبئا الامتحان في حته تانيه .. الجو لذيذ والامن مش مستتب , العامل كالعاده خد مني سيجاره , ودخلت لقيت مكاني يا محاسن الصدف , وسط بنتين J
وورايا بنت كمان وجنبها عبدو صحبي وقدامي واحد من اللي لسه عارفهم وكانت دي خامس مره يمتحن فيها , فكنا بالنسبه للبنات دي والعيال الجداد خبره طبعا وكلهم قاعدين يسمعولنا وكملت بالمراقبه بئا , احييييييييه ع الجمال يا جدعان .
صدق اللي قال , جاور السعيد تسعد J
الامتحان جميل والجو جميل وميه ميه – لاحظو اني مذاكرتش غير ساعتين – بس دي مش عبقريه مني , لكن فعلا انا مش مؤمن بالدش في المذاكره انا يدوبك بقرأ الماده وبس .. لان عندي مبدء , لو الامتحان سهل يبئا القرايه هتنجحك , ولو صعب يبئا تعبك في المذاكره راح هدر , وهو ده المبدء الوحيد الصحيح اللي طلعت بيه من خلاصة سنين في الجامعه حتي الان .
بعد الامتحان قابلت واحده صحبة واحد صحبي وقررت تعزمني علي شاي , وكنت فعلا محتاج شاي وعدي اليوم وروحت واللي شد انتباهي في مشواري للعوده الي البيت كنت بكتبه علي تويتر :

طعم النوم في العربيه مستلذ خصوصا لما تكون مطبق يومين - بالاذن اخطف حلم سريع قبل ما اوصل

مشهد متكرر - السواق مشغل اغاني وجنبي ملتحي بيقرأ قرأن . وكأننا شعب مخاصم بعضه . اما اقوله انا يطفي الاغاني

الي اللقاء في الامتحانات الجايه , امتحاناتي هتبدء يوم 2 / 6 ولسه معرفش اسماء المواد – بس مؤمن ان ثقتك ونيتك في النجاح تمثل 50 في الميه من النجاح دون مذاكره وكمان ان شاء الله نتعب شويه في شهر الامتحانات ونخلص ونطلع رابعه بئا عشان خللت في الكليه J
علي فكره انا بدرس تجاره ومش بحبها ... بس بحب جامعة المنصوره لاسباب خاصه لذلك حولت ليها من سنتين تلاته رغم كمية الاحباط والارهاب الفكري اللي اتمارس عليا عشان معملش الخطوه دي , بس انا كنت صح .



إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي