فطار ليلة الصباحيه








بتسحب من تحت الغطا علشان ما اقلقش منامك
ويدوبك جاي أقوم لقتني محضون بـ دراعك
انا بوست ايديكي وحركتها بـشويش بـشويش
منا حابب اول يوم بينا تنامي براحتك , مقلقكيش
ويدوب فوت نزلت لمست الارض برجلي
لقتني واقف متمسمر باصص ليكي ومش عايز امشي
كان شبهك زي ملاك معرفلوش شكل رايح في النوم
ما أحلاها النظره دي اني ابدء بيها اليوم

لبست , خرجت , دخلت المطبخ أعمل أحلي فطار
لأجمل بنوته , حبيبتي , مراتي , في أحلي نهار
ووقفت افتكرك أول مره قابلتك
واسأل نفسي ؟
معقول اللي انا فيه دلوقتي
معقول فعلا كانت حضناني ؟
وطول الليل جنبي !
وسؤال بسؤال يتكرر , وازاي تيجي !
وعشان أتأكد , كل شويه أجي أبص عليكي

مـجنون انا يوماً ما بليل لما طالبتك
وطلبت تحددي ليا ميعادي مع والدك
علشان أجي أتقدملك
مجنونه انتي , لما وافقتي

بتذكر امي
طول عمرها بتقولي يا ابني اتعلم تطبخ
يمكن مره تسافر , واكيد لما هتتجوز
هيجيلك يوم وهتضطر تخش المطبخ
وانا ديما كنت بموت مـ الضحك وأقولها : هنهزر !
وعشان طول عمري
باكل من ايد امي
قررت في اول يوم لجوزنا أطبخلك بإيديا
بس المشكله بئا , اني مبعرفش أطبخ

احتست
فكرت
وقولت أحاول , بس احترت
أطبخ ايـــه ؟
وفتحت التلاجه لقيت لحمه
قولت تمام , قررت
ولعت علي الحله وحطيت فيها اللحمه
ورجعت احترت
أطبخلك ايه جنب اللحمه ؟
 
ولما فشلت
اني ألاقي الحل
قولت أجي أصحيكي عشان تقفي معايا
وجيت قدامك تاني واتمسمرت
وفضلت مركز   في ملامحك وسرحت

وبعد شويه قعدت أناغشك
وألمس وشك
وأنفخ علي شعرك .. فـ صحيتي
واما شوفتيني , اتخضيتي
وسألتيني .. انا فين ؟
بوست ايديكي وقولت : انتي في بيتي
انتي نسيتي ؟
فـ ضحكتي و حضنتيني

وتوهت في حضنك
وتوهتي في حضني
وقعدنا نفتكر امبارح عدي ازاي
ونفكر يا هل ترا مين الليله عندنا جاي
ونفكر بعض بكل دقيقه كانت في ليلتنا
وايـه كان الاحساس , لحد ما نمنا
وسألتيني
ايه صحاك بدري ؟
قولت : يــالهوي
.. !
وقومت أجري

فـ لقيت الحله مولعه فقعتلي مرارتي
جيتي انتي ورايا شوفتي المطبخ , انهرتي
وزعيق , وصويت , وانا واقف متحجر
أحيه .. بئا دي بدايـة تبشر بالخير , واقف أفكر
وبـعد دقيقتين اتأسفتي
و أخدتيني في حضنك وقولتي : معلش انا بنهار من شكل النار
كنت صحيني انا اعمل الفطار

قومت انا سايق فيها وقالب وشي أحمر
وقايلك : احنا لازم نتطلق
برقتيلي ووشك جاب ألوان
قومت ضحكت وقايل : بـهزر بـهزر

J






تخاريف : عبدالرحمن سامي


إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي