هو انــا بعمل ايــــه






احلي شئ في الدنيا انك تلاحظ في ثانيه انك مبتفكرش في اي حاجه خالص 
حتي لو كنت بتشتغل او بتذاكر او بتكتب او بتعمل اي حاجه , الشعور ده تقريبا بيثبتلك انك ماشي صح ومركز في الحاجه اللي بتعملها اوي 
بس المشكله بئا بتييجي بعد الاحساس ده " بتقف مع نفسك وتقول هو انا بعمل ايـه
" هو انا بعمل ايــه " ليها فايده واحده و1000 عيب 
الفايده الوحيده بتييجي لو كنت قاعد مبتعملش اي حاجه فبتخليك تفكر انك تعمل حاجه حتي لو الحاجه دي كانت انك تقوم من مكانك وتدخل الحمام , بس اهو في الاخر عملت حاجه 
اما لو كنت بتذاكر , بتخليك تقف مع نفسك وتقنع نفسك انك ذاكرت كتير او حتي قليل بس لازملك شوية راحه 
وطبعا شوية الراحه دول بيبئو شويـــــــه شويــــــــــــه يعني مش اي كلام 
او لو كنت بتكتب زيي دلوقت كده , تقف وتقول " هو انا بكتب ايـــه " وترجع تقراء من الاول يا اما تمسح اللي كتبته اصلا 
او لو كنت بتقراء موضوع او كتاب , زي ما انت بتعمل دلوقت هتقف مع نفسك وتقول " هو انا مستفيد ايه " وتقفل الموضوع يا امــا تستطوله يا اما تكرهه يا اما يجيلك فضول انك تشوف اخره ايــه ومفيش حل غير دول 

لاعب الكره وهو بيلعب بيكون مركز جداا - ولما بيقف للحظه يفكر هيعمل ايــه الجماهير بتزووم في المدرجات وبتهيج في نفس اللحظه 
يا امــا يتأثر ويغلط في نقل الكره , وبالتالي بيكون عقله بيهيئله انه أخد العقاب قبل ما يخطئ فعادي بئا لو غلط 
يا امــا بيتخلق جواه في لحظه دافع انه ينقل الكره او يلعب لعبه يجبر بيها الجماهير انها تسقفله حتي لو غلطت 
الغريب في الحالتين انهم زي بعض بالظبط 
" نفس اللحظه " اللي وقف فيها يفكر هيعمل ايـه 
" نفس الجماهير " اللي ممكن تشتمه او تهتف بإسمه 
" نفس اللاعب " 
" نفس العقل " 
عشان كده قليل اوي لما تلاقي لاعـب الجماهير تحب انه يحتفظ بالكره في قدمـه عشان هي اتعودت عليه انه لما بيفكر للحظه بيطلع شئ كويس 
لـكن المُجمل ان اللاعبين بيخافوا من اللحظه دي حتي اللاعب اللي ذكرته فوق كان في بدايته بيحصله نفس الخوف والرعب من صوت الجماهير لما يفكر انه يُبدع 

واخيرا نفس الفكره والسؤال  " هو انا بعمل ايـــه " 


أروع لحظات الانتصار والنجاح هي التي تأتي في الوقت الضائع 
الوقت الذي يتركك الجميع فيه لتواجه المجهول وحدك 
فإما ان تفشل وتستسلم للعقاب العاجل قبل وقوعك في الفشل 
واما ان تؤمن بقدراتك او حتي بـحلم يفوق قدراتك وتحاول تحقيقه 
في هذه الحاله - اما ان تنال التهاني علي نجاحك واما ان تنال المواساه علي عدم نجاح في هذه المحاوله 
في كلتا الحالتين ستبهر الجميع بـك , وفي كلتا الحالتين سيؤمن من حولك بقدراتك المجهوله 
وفي كلتا الحالتين ستصبح شخصا أكثر نضجاً وثقتة بالنفس 

امامك الان امرين 

الاول يدعوا الي الفشل ونتيجته الفشل ولا مفر 
والثاني يدعوا الي الامل والنجاح مهما كانت النتيجه 

ثق بنفسك حتي يثق من حولك بك 
حاول أن تري قدراتك وادرسها جيدا قبل أن يراها غيرك 

في النهايــه 

تخيل ان شخصيتك وقدراتك تشبهك بالضبط 
توقف دقائق امام مرئاه وانظر بكثب 
حاول ان تغير ما تريد وتستبدل ما تستطيع استبداله 
تخيل ان أفكارك عباره عن " شعرك " 
صففه جيدا حتي يظهر بشكل أنيق ومنظم 
وهكذا علي باقي جسدك وعندما تنتهي استعد أن يراك الناس بمظهرك الجديد " شخصيتك , قدراتك " 
كرر ذلك كل يـــوم - فتش في نفسك وستكتشف كل يـوم مخبئ جديد " تستطيع من خلاله أن تنافس وتتقدم وتفخر أمام الناس بـعملك ونتائجه 


تابعني علي الفيس بوك 






إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي