للأسف انا سـعيد







تستطيع ان تتنبأ بـمستقبلك .. فقط لو جهزت نفسك جيداً و أيـقنت أن القادم أفضل فـحتي ولـو كانت " مـصيبه " فتأكد انها ما جائت اليك الا لتنقذك من مـصيبه أكبر 


لـو أُغلق باب الطريق الذي تسـافر فيـه حاملاً كل الامنيات في وجـهك .. فتأكد ان هناك ملايين الطرق والابواب الاخري لا تـحتاج منك سوا نـظره وتـجربه 


هناك نقطة بدايه ونهايه لكل شئ .. نقطة بدايتك هي ميلادك ونهايتك هو موتك , دائـماً لا نشعر الا بالنهايـه اما فرحاً واما ندماً , اما راحة او وجعاً , وكذا في كل شئ في حياتك , ابدء ولن تشعر بأي شئ الا عندما تأتي النهايه , اذاً فدائما هناك فرصه للمحاوله , وتـأكد ان لحزنك نهايه ولندمك نهايه ولوحدتك نهايه , وذكر نـفسك دائما ان النهايه قادمه ولا محاله حتي لك انت شخصياً وجسدياً 


لا تنتظر ان يأتي اليك احد ليتغزل بمواصفاتك ومواهبك وقدراتك , أو ان يدلك علي طريق أو هوايه تستطيع ان تتقدم وتُنجز بـهما , فأي شخص مهما كانت درجة مساعدته لك , هو كالمصباح الذي أنار لك طريق موجود أصلا , فلماذا لا تـكن انت هذا المـصباح .. !! 


كُن كالبـئر .. لا أحد يعلم ما بداخلك , أبهرهم بأن هناك المزيد والمزيد من الاسرار بداخلك مهما علموا عنك الكثير , شغف الفضول اليك وحده كافي أن يميزك عن غيرك .. ولو ظن أحدهم يومـاً أنه صار يفهمك جيداً , ابتسم له وكُن علي يقين انه يحاول أن يُقنعك بأنه أكثر انسان يستحق ان تجعله الأقرب اليـك لا أكثر 


ذات مـره تحدث " السكر " بـسخريه شديده الي " الشاي " قائلا : 
- من غيري ولا كان حد هيعملك قـيمه 
فـضحك الشاي وقال : وبدوني لما علم أهل الارض أهميتك 
فصاح " الكـوب " : لولا احتضاني لكما لكنتم كالماء المالح لا حاجة لبني أدم لكما 
فـضحك " الماء " قائلا : أهاً لو كنت أقدس التباهي لتحدثت اليكم بشئ من الغلظه يجعلكم تكروهني , ولكني أحبكم لأني أعلم درجة عشقكم لي , حتي الذوبان , فــ كلووو عيـش ههههههه 






ابـتســـــم فـهناكــ دائــما من هـو أشقي مـنك 

ولـو علم الناس بمشـاكل بعضهم البعض لـسهلوا علي أنفسـهم الكثير , فإمـا ان تتظافر الجهود يداً بيـد للوصول الي الحلول 
يـا اما كانـو لاصو مع بـعض وخلصـنا :) 

ســـلامــوووز 




إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي