عبدالرحمن - الجزء الأول





متعود أحياناً إني ..
أطفي النور وأقعد أكلمني ..
وساعات تطلب ويايا دموع ..
لكن مقدرش !!
أنا ليا حوالي 6 سنين
مهما حصلي , مبدمعش !!
مش فاهم ليه ,
أنا كل ما بخسر شئ و أقول , يستاهل ده اني ابكي عليه ,
وأقعد مع نفسي أفكر فيه ..
ملاقيش ولا حاجه بتألمني ,
وكأنه مجرد شئ تافه ..
فـ أكتبه في قصيده ..
وساعات اَغنيها ..
وأفضل أيام أسمع فيها ..
وبقدرة قادر وبـ فني ,
الوجع اتحول اُغنيه ..
اتحول شئ بيفرحني !!

بضحك علي نفسي ..؟
ميهمش
أنا ليا قصايد .. متعدش ,
ممنوع تقراها .
أنا ليا قصيده تحديداً , أنا أصلاً ممنوع أقراها .

أنا عندي أغاني كمان برضو , مقدرش أنشُرها ..
دي اتعملت بس لـ شئ فيا ..
اتعملت , ليا ..
علشان أسمعها ..
أتعلم منها ..
أنا قبل ما أموت , هبقي دافنها ..
وإن قررت أسيب حاجه منها ..
ههديها لناس معرفهُمشِ ..
وفي يـوم هتجيلك ,
أنا عايزك تعرف من دلوقت ..
مهما حاولت تفسر فيها ..
عمرك زيي ما هتفهمها .
بمرور الوقت ..
هتصدق شئ واحد بس ,
إن العيب مش فيك أبداً ,
لكن عُمرك ما هتفهمني .



ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عبدالرحمن سامي
26/1/2014

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ









إرسال تعليق
مازلت عايش في الحياه بكيفي